صفحة 13

قائمة المراجعاذهب إلى صفحة ...بحث عن كلمة في الكتابالصفحة السابقة الغلاف الفهرس الصفحة التالية

بسم الله الرحمن الرحيم

الطبعة الإلكترونية

الحمد لله رب العالمين ، حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه مباركا عليه كما يحب ربنا ويرضى، والصلاة والسلام على حبيبنا وقرة أعيننا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن اهتدى بهديه وسار على دربه، واستن بسنته إلى يوم الدين، وعنا معهم بمنك وكرمك يا أرحم الراحمين، وبعد،،

فإن أشرف ما يشتغل به العبد في هذه الدنيا هو كتاب لفظ الجلالهعز وجل قراءة وإقراء، وفهما وتدبرا وحفظا وعلما وعملا وتأليفا، وتعلما وتعليما، ذلك أن كتاب لفظ الجلالهعز وجل هو وحي لفظ الجلاله في الأرض منه يشع النور والهدى للبشرية جمعاء حتى يرث لفظ الجلاله الأرض ومن عليها، وهو ذكر الأمة عند ربها في الدنيا والآخرة، قال لفظ الجلاله تعالى :

قرآن كريمالأنبياء - آية 10قرآن كريم

فبقدر ما تعتني الأمة بكتاب لفظ الجلالهعز وجل بقدر ما يرتفع شأنها، وتقترب من رضى ربها، وإن من أهم مجالات الاعتناء بالقرآن العظيم إتقان تلاوته، وترتيله على الوجه الذي نزل به غَضَّا طَرِيَّا على قلب سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وتلقاه عنه صلى الله عليه وسلم الصحابة الكرام رضي الله عنهم ، وتلقاه عنهم الجيل بعد الجيل حتى وصلنا متواترا رواية وأداء.

ومن هنا فقد عني علماء الإسلام بالكيفية التي نزل بها القرآن الكريم على قلب النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وبذلوا كل جهد في خدمة كتاب لفظ الجلالهعز وجل، وقاموا باستقراء الروايات القرآنية الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وَقَعَّدوا بِهدْي منها قواعدَ علمية لضبط الكيفية التي بها نزل القرآن الكريم، فنشأ " علم التجويد "، وهو من أشرف العلوم قدرا لكونه حفظ لنا كيفيات أداء الكلمات القرآنية.

وقد نال هذا العلم عناية الأمة الإسلامية قديما وحديثا ، إذ به يتم تصحيح القراءة، وما يتعلق بها من مسائل تجويدية ، وتجويد الحروف وتصحيح مخارجها، وإتقان صفاتها، ومعرفة مواضع الوقف الصحيح والابتداء الصحيح ، وتلك الأمور المتعلقة برسم المصحف الشريف ، وضبطه ، والمسائل التجويدية المتعلقة بالوقف على أواخر الكلم .

وبات هذا العلم مادة أساسية من مواد العلوم الشرعية التي تدرس في الجامعات، والمعاهد العلمية والمدارس الأساسية، وأسهم علماء الأمة فيه تأليفا وتعليما، وكتب فيه مصنفات لا تعد كثرة ما بين مُطَوَّل ومتوسط ومختصر.

هذا، وإن التأليف في هذا الفن ليتطلب اطلاعا واسعا على كتب القراءات ومصنفاتها، كما يُعْوِزُهُ التلقي والمشافهة عن الشيوخ ، فهو ركن هذا العلم الركين، وأساسه الذي لا يستقيم إلا به.

 

صفحة 13

اذهب إلى أول الصفحةقائمة المراجعاذهب إلى صفحة ...بحث عن كلمة في الكتابالصفحة السابقة الغلاف الفهرس الصفحة التالية