صفحة 113

قائمة المراجعاذهب إلى صفحة ...بحث عن كلمة في الكتابالصفحة السابقة الغلاف الفهرس الصفحة التالية

أما إذا قرأ القارئ من أجزاء السوروأواسطها ، فهو مخير حينئذ بين الإتيان بالبسملة وبين تركها .

وفي الصورتين السابقتين يقول الإمام الشاطبي:

وَلاَبُدَّ مِنْهَا في ابْتِدَائِكَ سُورَةً      سِوَاهَا وَفي الأَجْزَاءِ خُيِّرَ مَنْ تَلاَ

وإلى ترك البسملة من أول سورة " براءة " يقول الإمام الشاطبي:

ومَهْمَا تَصِلْها أَوْ بَدَأْتَ بَرَاءَةً     لِتَنْزِِيلِهَا بِالسَّيْفِ لَسْتَ مُبَسْمِلاَ

وقد عَلَّلَ العلماء عدم تنزيل سورة " براءة " بالبسملة بعدة أمور منها:

الأمر الأول : أنها نزلت بالسيف، أي بالأمر بقتل المشركين والأخذ، والحصر.... لأن " بسم لفظ الجلاله" أمان، وبراءة ليس فيها أمان ؛ لأنها نزلت بالسيف، ولا تناسب بين السيف والأمان .

الأمر الثاني : لأنهم لم يقطعوا بأنها سورة قائمة بنفسها دون الأنفال.

والأول أشهر ، وما سبق هو تعليل للرواية التي وردتنا من كون سورة براءة نزلت على صدر الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بدون بسملة ، وما ذُكِرَ لا يعدو كونه تعليلا لذلك ؛ فإن الأصل في ذلك الرواية فقد نزلت سورة " براءة " بدون بسملة ، وهكذا تلقيناها عن النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم - ، وهكذا ننقلها .

ثالثاً: أوجه الابتداء بالاستعاذة مع البسملة في أول السورة ما عدا سورة التوبة من حيث الفصل والوصل:

إذا ابتدأ القارئ بقراءة أول أي سورة ما عدا براءة، فله في الجمع بين الاستعاذة، والبسملة، وأول السورة الأوجه الاختيارية الجائزة التالية:

1- قطع الجميع، بمعنى: أن القارئ يفصل بين الاستعاذة والبسملة وأول السورة بالوقف على كل واحد منها، وهذا هو المقدم عند أهل الأداء.

ومثاله: "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" /

قرآن كريمقرآن كريم / قرآن كريمسورة العصر:1قرآن كريم .

الحاشية

واختار البسملةَ جمهورُ العراقيين، واختار تركها جمهورُ المغاربة وأهلُ الأندلس، وانظر: ابن الجزري، النشر في القراءات العشر، 1/265.

الشاطبية، باب البسملة.

الشاطبية، باب البسملة.

ابن الجزري، النشر في القراءات العشر، 1/264، والمرصفي، هداية القارئ، ص: 567. 

 

صفحة 113

اذهب إلى أول الصفحةقائمة المراجعاذهب إلى صفحة ...بحث عن كلمة في الكتابالصفحة السابقة الغلاف الفهرس الصفحة التالية